?
 realme تدخل السوق الأردني من خلال سلسلة realme 6series       ولي العهد يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده السادس والعشرين       1       2       2       3       4      

ترامب يتهم أوباما بـ"الخيانة العظمى".. إخلاء البيت الأبيض من الصحفيين والمتظاهرون يحاولون إسقاط تمثال

واشنطن/أميركا ــ صوت المواطن ــ اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سلفه باراك أوباما بـ"الخيانة العظمى"، لتعرض حملته الانتخابية للمراقبة في عام 2016.

تصريحات الرئيس الأمريكي جاءت في مقابلة مع شبكة "سي بي إن" نيوز، قائلا: "هذه خيانة عظمى، وقد قلت ذلك في السابق، فقد تجسسوا على حملتنا، واستمعوا وتنصتوا على حملتنا، وقد قلت ذلك في السابق، وقد ثبت ما قلته".

يذكر بأن ترامب كان قد تحدث أكثر من مرة عن مراقبة حملته الانتخابية في 2016، كما تم فتح تحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي في 2016- 2017، في عهد الرئيس الديمقراطي أوباما.

وأطلقوا على العملية تسمية "إعصار تبادل النيران"، حيث كانوا يسعون للبحث إن كان هناك مرشح رئاسي يتواطأ مع السلطات الروسية للفوز بالانتخابات.

وفي وقت لاحق، تم التحقيق بالأمر عن طريق المدعي الخاص المستقل روبرت مولر، والذي توصل في ربيع عام 2019 إلى استنتاج، مفاده أنه لا يوجد دليل على مثل هذه المؤامرة.

ونفت روسيا وترامب بشكل قاطع هذه المزاعم، واعتبرها الرئيس الأمريكي بأن لها دوافع سياسية.

من ناحية أخرى طلبت السلطات الأمريكية من الصحفيين إخلاء البيت الأبيض، مساء الاثنين، في إجراء غير معتاد.

وأوضحت شبكة "سي إن إن" أن طلب الإخلاء جاء من فريق الخدمة السرية بالبيت الأبيض، حيث طلب من أعضاء السلك الصحفي مغادرته على الفور دون تفسير.

يأتي ذلك القرار تزامنا مع مظاهرة في ميدان حديقة لافاييت، الواقعة في محيط البيت الأبيض، حيث كان متظاهرون يحاولون إسقاط تمثال للرئيس الأمريكي السابق أندرو جاكسون في وسط الحديقة، ما اضطر الشرطة إلى دفع هؤلاء المتظاهرين إلى خارج الحديقة، بعد رشهم برذاذ الفلفل.

يذكر أن أندرو جاكسون هو الرئيس السابع للولايات المتحدة، في الفترة ما بين 1829 إلى 1837. وهو مؤسس الحزب الديمقراطي بشكله الحالي. عُرف عن جاكسون صرامته. وكان الحاكم العسكري لفلوريدا في 1821، كما قاد القوات الأمريكية في معركة نيو أورليانز في 1815.

في سياق آخر، تداول نشطاء على مواقع التواصل مقطعا مصورا لسيدة قامت بتصويره في أحد متاجر البقالة في ولاية مينيسوتا الأمريكية، وهي تنهال باللوم والأسئلة على الضابط جيه ألكسندر كيونغ، الذي يبلغ من العمر 26 عاما، والذي شارك باعتقال جورج فلويد.

وأفرجت السلطات ليلة الجمعة عن كيونغ بعد دفعه لكفالة بقيمة 750 ألف دولار، بحسب ما نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

الضابط الذي حاول تغير ملامحه بإطلاقه للحيته حتى لايكشف أمره، تعرفت عليه سيدة في أحد متاجر البقالة لتنهال عليه بالأسئلة واللوم.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: